منتدى الاقصى

عزيزي الزائر
هذه النافذة تظهر انك غير مشترك معنا
نرحب بك وبزيارتك لنا welcome
اذا اعجبك منتدانا فلا تتردد واضغط زرlogon التسجيل
شكراً لك


alaqsa-pal.yoo7.com ااهلا وسهلا بكم المنتدى ملك الجميع ايها الاحرار


الاقصى-تعريف سور القران الكريم سورة الاحزاب+سبأ+فاطر

شاطر
avatar
ameeral
المديـــر العـــــام
المديـــر العـــــام

ذكر

عدد الرسائل : Number of messages : 1795
العمر : Age : 44
تاريخ التسجيل : 22/03/2009

الاقصى-تعريف سور القران الكريم سورة الاحزاب+سبأ+فاطر

مُساهمة من طرف ameeral في الخميس يوليو 16, 2009 4:13 pm

سورة الأحزاب 33/114


سبب التسمية :

سُميت
‏‏" ‏سورة ‏الأحزاب ‏‏" ‏لأن ‏المشركين ‏تحزبوا ‏على ‏المسلمين ‏من ‏كل
‏جهة ‏فاجتمع ‏كفار ‏مكة ‏مع ‏غطفان ‏وبني ‏قريظة ‏وأوباش ‏العرب ‏على
‏حرب ‏المسلمين ‏ولكن ‏الله ‏ردهم ‏مدحورين ‏وكفى ‏المؤمنين ‏القتال ‏بتلك
‏المعجزة ‏الباهرة ‏‏.

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) آياتها 73 .

4) ترتيبها الثالثة والثلاثون .

5) نزلت بعد سورة " آل عمران " .

6) تبدأ باسلوب نداء " يا أيها النبي " .

7) الأحزاب أحد أسماء غزوة الخندق .

8) الجزء "22" الحزب "42،43" الربع "1،2،3" .

محور مواضيع السورة :

سورة
الأحزاب من السور المدنية التي تتناول الجانب التشريعي لحياة الأمة
الإسلامية شأن سائر السور المدنية وقد تناولت حياة المسلمين الخاصة
والعامة وبالأخص أمر الأسرة فشرعت الأحكام بما يكفل للمجتمع السعادة
والهناء وأبطلت بعض التقاليد والعادات الموروثة مثل التبني والظهار
واعتقاد وجود قلبين لإنسان وطهرت من رواسب المجتمع الجاهلي ومن تلك
الخرافات والأساطير الموهومة التي كانت متفشية في ذلك الزمان .

سبب نزول السورة :

1)
نزلت في أبي سفيان وعكرمة بن ابي جهل وأبي الاعور السلمي قدموا المدينة
بعد قتال أحد فنزلوا على عبد الله بن أُبَيّ وقد أعطاهم النبيالأمان على
أن يكلموه فقام معهم عبد الله بن سعد بن أبي سرح وطعمة بن ابيرق فقالوا
للنبيوعنده عمر بن الخطاب: ارفض ذكر آلهتنا اللات والعزى ومنات وقل إن لها
شفاعة ومنفعة لمن عبدها وندعك وربك ، فَشَقَّ على النبي قولهم فقال عمر بن
الخطاب:ائذن لنا يا رسول الله في قتلهم ؛ فقال : إني قد أعطيتهم الأمان
فقال عمر :اخرجوا في لعنة الله وغضبه ،فأمر رسول اللهأن يخرجهم من المدينة
فأنزل الله عز وجل هذه الآية . نزلت في جميل بن معمر الفهري وكان رجلا
لبيبا حافظا لما سمع فقالت قريش : ما حفظ هذه الاشياء إلا وله قلبان ،وكان
يقول إن لي قلبين أعقل بكل واحد منهما أفضل من عقل محمد،فلما كان يوم بدر
وهُزِمَ المشركون وفيهم يومئذ جميل بن معمر تلقاه أبو سفيان وهو معلق إحدى
نعليه بيده والاخرى في رجله فقال له : يا أبا معمر ما حال الناس ؟ قال :
انهزموا ، قال :فما بالك إحدى نعليك في يدك والأخرى في رجلك ؟ ،قال: ما
شعرت إلا إنهما في رجلي ،وعرفوا يومئذ أنّه لو كان له قلبان لما نسي نعله
في يده .

2) نزلت في زيد بن حارثة كان عند الرسولفأعتقه وتبناه
قبل الوحي فلما تزوج النبي زينب بنت جحش وكانت تحت زيد بن حارثة قال
اليهود والمنافقون : تزوج محمدا امرأة ابنه وهو ينهى الناس عنها ؛ فأنزل
الله تعالى هذه الآية .

3) عن أبي سعيد (إِنَّمَا يُرِيدُ
اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أهْلَ البيتِ وَيُطَهِّرَكُم
تَطْهِيرًا ) قال :نزلت في خمسة في النبيوعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم
السلام .

4) عن ابن عباس قال :أُنْزِلَتْ هذه الآية في نساء النبي(إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أهْلَ البيتِ ).

5)
قال مقاتل بن حيان بلغني أن أسماء بنت عميس لما رجعت من الحبشة معها زوجها
جعفر بن ابي طالب دخلت على نساء النبي فقالت :هل نزل فينا شئ من القرآن ؟
قلن : لا ، فأتت النبيفقالت: يا رسول الله إن النساء لفي خيبة وخسار، قال
ومِمَ ذلك ؟قالت: لأنهنّ لا يُذْكَرْنَ في الخير كما يُذْكَرُ الرجال ،
فأنزل الله تعالى (إنَّ المُسلمِينَ وَالمُسلِمَاتِ ) إلى آخرها وقال
قتادة : لما ذكر الله تعالى أزواج النبيدخل نساء من المسلمات عليهن فقلن
:ذُكِرْتُنَّ وَلَمْ نُذْكَر وَلَو كَانَ فِينَا خَيرٌ لَذُكِر، فأنزل
الله تعالى (إنَّ المُسلمِينَ وَالمُسلِمَاتِ ).

6) أخرج ابن
جرير وابن مردوية عن ابن عباس قال :إن رسول اللهانطلق ليخطب على فتاه زيد
بن حارثة فدخل على زينب بنت جحش الأسدية فخطبها قالت :لست بناكحته ، قال:
بلى فانكحيه ،قالت : يا رسول الله أو أمر في نفس فبينما هما يحدثان أنزل
الله هذه الآية قالت :قد رضيته لي يا رسول الله منكحا قال: نعم قالت

فضل السورة :

أخرج أحمد " عن عروةقال : أكثر ما كان رسول اللهعلى المنبر يقول " اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ".




سورة سبأ 34/114

سبب التسمية :

سُميت
‏‏" ‏سورة ‏سبأ‏" ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏ذكر ‏فيها ‏قصة ‏سبأ‏ و هم ‏ملوك
‏اليمن ‏وقد ‏كان ‏أهلها ‏في ‏نعمة ‏ورخاء ‏وسرور ‏وهناء ‏وكانت ‏مساكنهم
‏حدائق ‏وجنات ‏فلما ‏كفروا ‏النعمة ‏دمرهم ‏الله ‏بالسيل ‏العرم ‏وجعلهم
‏عبرة ‏لمن ‏يعتبر ‏‏.

التعريف بالسورة :

1) مكية . ماعدا الآية "6" فمدنية.

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .54 .

4) ترتيبها الرابعة والثلاثون .

5) نزلت بعد سورة " لقمان " .

6)
بدأت باسلوب ثناء " الحمد لله " ، السورة اسم لأحد الأقوام التي كانت تسكن
جنوب الجزيرة العربية وهي سبأ والتي ورد اسمها في عدد من المواقع مثل سورة
النمل .

7) الجزء "22" الحزب "43،44" الربع "3،4،5،6" .

محور مواضيع السورة :

سور سبأ من السور المكية التي تهتم بموضوع العقيدة الإسلامية وتتناول أصول الدين من إثبات الوحدانية والنبوة والبعث والنشور .

سبب نزول السورة :

أخرج
ابن أبي شيبة وغيره عن ابن زيد قال : كان رجلان شريكان خرج أحدهما إلى
الساحل وبقي الآخر فلما بعث النبيكتب إلى صاحبه يسأله فكتب اليه :إنه لم
يتبعه أحد من قريش إلا رذالة الناس ومساكينهم، فترك تجارته وأتى صاحبه
فقال له :دُلَّنِي عليه ، وكان يقرأ الكتب فأتى النبي فقال : إلام تدعو ؟
قال : إلى كذا وكذا قال : أشهد أنك رسول الله قال : مَا عِلمُكَ بذلك ؟
،قال :إنه لم يبعث نبي إلا اتبعه رذالة الناس ومساكينهم ؛ فنزلت هذه
الآيات فأرسل إليه النبي : إن الله قد أنزل تصديق ما قلت " .

2) أخرج ابن جرير وغيره عن ابن زيد في هذه الآية قال :هم قتلى المشركين من أهل بدر نزلت فيهم هذه الآية .


سورة فاطر 35/114

سبب التسمية :

سُميت
‏‏" ‏سورة ‏فاطر ‏‏" ‏لذكر ‏هذا ‏الاسم ‏الجليل ‏والنعت ‏الجميل ‏في
‏طليعتها ‏لما ‏في ‏هذا ‏الوصف ‏من ‏الدلالة ‏على ‏الإبداع ‏والاختراع ‏لا
‏على ‏مثال ‏سابق ‏ولما ‏فيه ‏من ‏التصوير ‏الدقيق ‏المشير ‏إلى ‏عظمة ‏ذي
‏الجلال ‏وباهر ‏قدرته ‏وعجيب ‏صنعه ‏فهو ‏الذي ‏خلق ‏الملائكة ‏وأبدع
‏تكوينهم ‏بهذا ‏الخلق ‏العجيب ‏‏.

التعريف بالسورة :

1) مكية .

2) من المثاني .

3) آياتها 45 .

4) ترتيبها الخامسة والثلاثون .

5) نزلت بعد سورة " الفرقان " .

6) بدأت باسلوب ثناء ،بدأت السورة " بالحمد لله " فاطر هو أحد أسماء الله .

7) الجزء "22" الحزب "44" الربع "6،7،8" .

محور مواضيع السورة :

سورة
فاطر مكية نزلت قبل هجرة رسول اللهفهي تسير في الغرض العام الذي نزلت من
أجله الآيات المكية والتي يرجع أغلبها إلى المقصد الأول من رسالة كل رسول
وهو قضايا العقيدة الكبرى الدعوة إلى توحيد الله وإقامة البراهين على
وجوده وهدم قواعد الشرك والحث على تطهير القلوب من الرذائل والتحلي بمكارم
الأخلاق .

سبب نزول السورة :

سورة فاطر مكية نزلت قبل
هجرة رسول اللهفهي تسير في الغرض العام الذي نزلت من أجله الآيات المكية
والتي يرجع أغلبها إلى المقصد الأول من رسالة كل رسول وهو قضايا العقيدة
الكبرى الدعوة إلى توحيد الله وإقامة البراهين على وجوده وهدم قواعد الشرك
والحث على تطهير القلوب من الرذائل والتحلي بمكارم الأخلاق .

2)
أخرج البيهقي وغيره عن عبد الله بن أبي أوفيقال :قال رجل :يا رسول الله إن
النوم مما يقر الله به أعيننا في الدنيا فهل في الجنة من نوم ؟ ،قال لا إن
النوم شريك الموت وليس في الجنة موت ) قال : يا رسول الله فما راحتهم ؟
فأعظم ذلك النبي وقال ليس فيها لغوب كل أمرهم راية فنزلت هذه الآية .

فضل السورة :

أخرج ابن سعد عن ابن أبي مليكة قال : كنت أقوم بسورة الملائكة في ركعة .

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 4:58 pm